الخميس في ١٣ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 10:10 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
١٢ كانون الاول ٢٠١٨
خالد موسى لا يزال حزب الله يفاخر بعلاقاته الوثيقة بالخارجين عن القانون والمعتدين على السلاح الشرعي وفي مقدمة هؤلاء الوزير السابق وئام وهاب. ولا يكف عن المتاجرة واللعب على الوتر الحساس داخل الطوائف، تماماً كما كان يفعل من قبله نظام الوصاية السوري. وهاهو اليوم يغذي الإنقسام الدرزي تماماً مثلما يغذي الإنقسام على الساحة السنة عبر دعمه الكامل والوثيق للنواب السنة المنضويين تحت لوائه وما باتوا يعرفون بـ "سنة حزب الله" بوجه الرئيس المكلف
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة   1   2     3     4     5     6     7  
الصفحة التالية
كاريكاتور